[ الهيئة الاستشارية تشارك في مؤتمر "نظام التوجيهي الجديد وإصلاح التعليم" ]


السبت 25 / 02 / 2017 - 01:18 مساءً
آخر الأخبار
الهيئة الاستشارية تشارك في مؤتمر "نظام التوجيهي الجديد وإصلاح التعليم"
شاركت الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية وبالتعاون مع مركز إبداع المعلم ومكتب نائب رئيس الجامعة العربية الأمريكية للشؤون المجتمعية، في إعداد وتنفيذ مؤتمرا لمناقشة "نظام التوجيهي الجديد وإصلاح التعليم"، وذلك في السابع عشر من تشرين الثاني 2012، بمشاركة مجموعة من الباحثين والخبراء والمختصين على المستوى الوطني.
وأقيم حفل الافتتاح تحت رعاية رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمود ابو مويس، بحضور مدير عام مركز إبداع المعلم الأستاذ رفعت صباح، ومدير مركز القياس والتقويم في وزارة التربية والتعليم الدكتور محمد مطر، ونواب رئيس الجامعة الدكتور نظام ذياب، والأستاذ الدكتور حسن حنايشة، والدكتور نور الدين ابو الرب، والدكتور مفيد قسوم، ومساعد رئيس الجامعة الأستاذ فالح ابو عرة، ومديرة التربية والتعليم في جنين الأستاذة سلام الطاهر، ومديرة التربية والتعليم في قباطية الدكتورة ريما دراغمة، ومدير العلاقات العامة في الجامعة فتحي اعمور، ومنسق إبداع المعلم في الشمال عبد الله جرار، ومنسقة المؤتمر في الجامعة المهندسة ميس عواد، ومدير البرامج والمشاريع في الهيئة الاستشارية أحمد أبو الهيجاء، وعدد من ممثلي المؤسسات، وأساتذة الجامعات الفلسطينية، وأساتذة وموظفي وزارة التربية والتعليم، ومجموعة من طلبة التوجيهي المتوقع استفادتهم من النظام الجديد مستقبلا.
وانطلقت فعاليات المؤتمر الذي أدار عرافته أستاذ اللغة العربية والإعلام في الجامعة الدكتور محمد ابو الرب، بقراءة بآيات عطرة من الذكر الحكيم وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، وعزف السلام الوطني الفلسطيني.
وافتتح الأستاذ الدكتور ابو مويس المؤتمر بكلمة رحب فيها بالحضور، ونقل تحيات مجلسي إدارة الجامعة وأمنائها، وأكد ان الجامعة وبكافة خططها الإستراتيجية تنظر الى الطالب على انه المحور الأساسي في العملية التعليمية، وتسعى بكل إمكانياتها لبناء طالب نموذجي مبدع قادر على مواجهة التحديات الوطنية والمتطلبات العالمية.
وقال:"ان مخرجات المرحلة الثانوية"التوجيهي"، تمثل مدخلات المرحلة الجامعية، التي بدورها هي أساس المخرج العلمي الثانوي، وأضاف أنها حلقة متصلة أهم مفاصلها نظام التوجيهي الذي انتم بصدد مناقشة مستجداته، لذا أتوجه إليكم في مؤتمركم هذا للتعمق في مناقشته إذا ما كان سيخدم الانتقال من مرحلة الثانوية العامة الى المرحلة الجامعية بكل سلاسةً وانسيابية، والنظر الى أهمية وجود المعلم وبالمواصفات المعيارية المطلوبة للانخراط والعطاء من خلال هذا النظام، وضرورة إنشاء بنية إرشادية وتوجيهية وتحتية كافية لهذا النظام".
وتمنى الأستاذ الدكتور ابو مويس النجاح والتوفيق للمشاركين في المؤتمر، ووجه كلمة لهم قال فيها:" احيي جهودكم وأطالبكم وبكل شجاعة ومسؤولية ومهنية مناقشة النظام الجديد ورفع توصياتكم فالوطن والمعلم والطالب هو أغلى ما نملك".
وفي كلمة إبداع المعلم، شكر مديره العام رفعت صباح الجامعة العربية الأمريكية ورئيسها الأستاذ الدكتور محمود ابو مويس على التعاون والمشاركة الفاعلة وتقديم الدعم اللازم لعقد هذا المؤتمر وقال:"أننا في مركز إبداع المعلم ندرك ان هناك من يخشى التغيير وان هناك صراعا بين القديم والجديد، وندرك في الوقت ذاته ان التغيير ليس غاية وإنما وسيلة للسير نحو الأفضل، ومن هذا المنطلق نتجنب إصدار أحكام مسبقة وندعو الى التريث، وتعميق النقاش وتوسيعه للوصول الى نتائج موضوعية تأتي جراء بحث علمي ونقاش يشارك فيه الطلبة وذووهم والجامعات واكاديميوها والتربية والتعليم وخبراؤها والمجتمع المحلي والكفاءات التربوية والمستوى السياسي لان التوجيهي جزء هام ومؤثر في حياة الطالب ولا يجور لأي طرف احتكار القرار وكأنه يملك الحق والمعرفة وحده".
وأضاف، أننا نسعى لعقد المؤتمر الوطني العام، وان وجهتنا في إصلاح التعليم ينبغي ان تنطلق من البحث في أي طالب نريد ان يتخرج من التوجيهي، فنحن نريد طالبا ملكته سنوات دراسته قدرات إبداعية وتحليله يوظفها في حياته العملية، وليس طالبا يختزن معلومات ويوظفها في الامتحان، وأكد ان مركز إبداع المعلم يتفق مع الجميع في انه لابد من وجود أداة قياس لمعرفة إمكانات الطالب وكفاياته وقدراته ومواطن القوة والضعف لديه من اجل السير في الاتجاه الذي يتناسب وهذه القدرات، بالرغم من اختلافنا حول أداة القياس من خلال اعتماد امتحان عام، او علامات الطالب في المدرسة خلال سنوات معينة.
وتلا الافتتاح، عقد ثلاث جلسات لمناقشة نظام التوجيهي الجديد وتطوير التعليم، حيث تضمنت الجلسة الأولى التي أدارها الدكتور طارق فاخوري من الجامعة العربية الأمريكية عرض لنظام التوجيهي الجديد قدمه الدكتور محمد مطر مدير مركز القياس والتقويم في وزارة التربية والتعليم، وقراءة نقدية للنظام الجديد قدمها الدكتور مازن ربايعه من جامعة القدس المفتوحة في جنين.

أما الجلسة الثانية، التي أدارها الدكتور سائد ربايعة من جامعة القدس المفتوحة في جنين، فقد تناولت جاهزية المختبرات العلمية ( كيمياء، فيزياء، أحياء) واستعداد معلمي العلوم لتطبيق نظام التوجيهي الجديد قدمها الدكتور عماد ابو الرب نيابة عن الدكتور مروان أبو الرب من الجامعة العربية الأمريكية، وقضية المعلم ونظام التوجيهي الجديد قدمتها الدكتورة ختام حمارشة رئيس قسم الإشراف في تربية جنين، والإرشاد والتوجيه المهني ونظام التوجيهي الجديد قدمها عبد المنعم لحلوح رئيس قسم الإرشاد في تربية قباطية، والبنية التحتية ونظام التوجيهي الجديد(المختبرات العلمية) قدمها هاني دراغمة.

وفي الجلسة الثالثة التي أدارها احمد عمارنه من مؤسسة تأمر، فقد أعلن فيها احمد هيجاوي من الهيئة الاستشارية لتطوير المؤسسات غير الحكومية في جنين عن توصيات المؤتمر والتي كان أبرزها إشراك جميع الجهات باتخاذ القرار حول النظام الجديد، وإشراك المعلمين في القضايا التربوية المصيرية وعدم تجاهلهم، وإشراك الأهل والطالب، وتهيئة الطالب النفسية والمعرفية لتقبل التوجيهي الجديد، وتهيئة وإرشاد الأسرة للتعامل مع النظام الجديد وتقبله، وتهيئة المعلم وتأهيله.

كما أوصى المشاركون بمراجعة العملية التعليمية بما يتلاءم ومقترح النظام الجديد، وتهيئة وتطوير جميع المناهج ومواءمتها مع طبيعة النظام الجديد، وضرورة تحسين البيئة المدرسية ماديا ومعنويا، وزيادة وتحسين الميزانيات المخصصة للتعليم، وتطوير برنامج الإرشاد التربوي وتأهيل المرشدين، وتطوير برنامج الإرشاد المهني والتقني، والاستفادة من تجارب الدول الأخرى السباقة حتى لا نكون حقل تجارب، وإنشاء مؤسسات تربوية متخصصة.

وشدد المشاركون في المؤتمر على أهمية توفير الميزانية السنوية اللازمة للنهوض بالنظام الجديد، وتطوير المختبرات بعد الإقرار لخدمة تجارب الطلبة مع التوصية بتعيين قيم مختبر، وعمل دراسة حول حصص التفريغ بالمدارس وأثرها وإعادة النظر في كيفيتها بما يخدم رسالة التعليم، والعمل على  تبني البحث التربوي من قبل المراكز المعنية والمتخصصة مثل إبداع المعلم وليس فقط الوزارة لتوفير وجهة نظر أخرى.






[/P]
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 736      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©