[ في ختام لقاءات الطاولة المستديرة ]


الخميس 19 / 10 / 2017 - 02:56 مساءً
آخر الأخبار
في ختام لقاءات الطاولة المستديرة
جنين - وقد بدأ الحفل بكلمة ترحيبة ألقاها النائب شامي الشامي رئيس الهيئة رحب فيها بالحضور وأكد فيها على أهمية النهوض بالعمل الشبابي في جنين على قاعدة المشاركة الحقيقية في عملية التنمية وصنع

القرار في كافة المجالات.  من جانبه أفاد معتصم زايد عضو الهيئة بأن المشروع يأتي ضمن اهتمامات الهيئة بقطاع الشباب الفلسطيني ، حيث حرصت الهيئة ومنذ تأسيسها على بناء برنامج خاص لتعزيز قدرات

المجموعات والمؤسسات الشبابية في مجال العمل المجتمعي.  وفي نهاية الحفل قام ممثلو 10 مؤسسات شبابية بتوقيع مذكرات التفاهم والتي نصت على قيام الهيئة الاستشارية الفلسطينية بدعم المجموعات الشبابية

داخل هذه المؤسسات من خلال التدريب وبناء القدرات ،
بالإضافة لتقديم منح مالية صغيرة للقيام بمبادرات شبابية تعمل على حل مشاكل مجتمعية في المناطق المستهدفة.  والمؤسسات المستفيدة هي نادي كفرذان الرياضي ومركز أمنية الشبابي وجمعية فن الحياة للتنمية

ونادي فقوعة الرياضي ومركز نسوي دير غزالة وجمعية الطيبة الخيرية وجمعية التأهيل والتنمية لقرى الجدار الغربي وجمعية كي لا ننسى وجمعية قباطية النسائية الخيرية.    يذكر أن مبادرة نسيج هو برنامج

إقليمي تديره مؤسسة إنقاذ الطفل بالشراكة مع لجنة استشارية إقليمية ومدعوم ماليا من مؤسسة فورد ، ويعمل البرنامج في خمس دول هي فلسطين والأردن ولبنان واليمن ومصر،  ويسعى إلى تحقيق مفاهيم التنمية

الشبابية المجتمعية ومفاهيم التنمية الشبابية الإيجابية برؤى جديدة ، وإلى تعزيز قدرات المؤسسات الشبابية بما يرتقي بمستوى العمل الشبايي في المنطقة.

وقد تخلل اللقاءات نقاشات مستفيضة حول آليات بناء معايير للشفافية داخل المؤسسات القاعدية في محافظة جنين من أجل النهوض بواقع الأنظمة والبرامج داخل هذه المؤسسات بما يؤسس للوصول إلى مجتمع

مدني فاعل ، وقد اتفقت المؤسسات المشاركة على مجموعة من المبادئ العامة من أهمها تشجيع الحوار الديمقراطي واحترام الرأي والرأي الآخر وتعزيز السلم المدني بعيدا عن التعصب والإقصاء والتهميش

بكافة أشكاله ، وتعزيز قيم المواطنة البناءة ، و تنمية الممارسات الديمقراطية السلمية وتطويرها بين شرائح المجتمع كافة ، والعمل على بناء منظومة حقوقية إنسانية من خلال إقامة علاقات ونشاطات مع المؤسسات

الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية.
والدعوة المستمرة إلى التعاون والتنسيق بين منظمات المجتمع المدني في مجالات العمل المجتمعي في التثقيف الفكري والديمقراطي وحرية الإنسان. واعتبار أن الشفافية المرتكزة على مبدأ المساءلة والمحاسبة هي

العلاج الذي يقف بوجه انتشار الفساد، ويحد من تفشيه في جسم المجتمع ومؤسساته.وقال حسين صوالحة أحد المشاركين في صياغة الوثيقة ومنسق المركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية في جنين إن

المؤسسات المشاركة في الوثيقة ستعمل على تقديم نموذج يقتدى به لدى منظمات المجتمع المدني معتبرا أن منظمات المجتمع المدني مطالبة بتطوير أدواتها ومناهج عملها نظرا للدور الكبير الملقى على عاتقها.

وأشار النائب شامي الشامي رئيس الهيئة إلى أن المؤسسات الموقعة على الوثيقة هي جمعية رمانة الخيرية وجمعية الطيبة الخيرية وجمعية مركة الخيرية وجمعية جلبون الخيرية وجمعية جبع الخيرية وجمعية كي لا

ننسى ومركز ثابر الشبابي وجمعية تعنك الخيرية وجمعية العمل النسوي والمركز الفلسطيني لقضايا السلام والديمقراطية وجمعية فن الحياة للتنمية والتأهيل المجتمعي وجمعية التأهيل والتنمية لقري الجدار الغربي و

جمعية دار العلم الطلابية ومركز نسوي سيلة الظهر وجمعية النجدة الاجتماعية لتنمية المرأة وجمعية كفراعي للتنمية والثقافة الخيرية.وأكد الشامي أنه سيتم العمل على التوجه لمؤسسات أخرى من أجل الانضمام

للوثيقة ومتابعة تطبيقها عمليا داخل المؤسسات المستهدفة.
الأمم المتحدة تعتمد قرارا حول حالة المرأة الفلسطينية وتقديم المساعدة لها
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 535      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©