[ "الهيئة الاستشارية لتطوير المؤسسات" ترصد 250 انتهاكاً لحقوق المعاقين في ست محافظات ]


الخميس 25 / 05 / 2017 - 02:39 مساءً
آخر الأخبار
"الهيئة الاستشارية لتطوير المؤسسات" ترصد 250 انتهاكاً لحقوق المعاقين في ست محافظات
أعلنت الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية "بي سي أس"، أمس، رصد 250 انتهاكا لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في ست محافظات شمال الضفة الغربية، خلال النصف الأول من العام الجاري، وذلك من خلال مشروع رصد وتوثيق الانتهاكات للأشخاص ذوي الإعاقة، الذي تنفذه.
وقال القائمون على المشروع: إنه يأتي في إطار خطة ريادية تنفذها الهيئة بهدف تعزيز النهج الحقوقي لقضايا الإعاقة، ولم يكن مشروعا عاديا بقدر ما شكل نقلة حقوقية نوعية أسهمت في تعزيز النهج الحقوقي في التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وأسست لبناء آلية وطنية لرصد وتوثيق الانتهاكات ومتابعتها.

تأسيس آلية وطنية للرصد
وأشارت الهيئة إلى أن المشروع، يهدف إلى التأسيس لآلية وطنية لرصد وتوثيق ومتابعة الانتهاكات التي يتعرض لها الأشخاص ذوي الإعاقة في حقوقهم الاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى عقد لقاءات تثقيفية توعوية لمؤسسات المجتمع المدني والأشخاص ذوي الإعاقة وذويهم، وتوزيع منح فرعية لعشر مؤسسات أهلية، وتنفيذ أنشطة ضغط ومناصرة متعددة.
وأفادت بأنها شكلت وحدة رصد وتوثيق الانتهاكات في إطار ذات المشروع، والتي يقوم عليها طاقم قانوني متخصص، وتشكل الرافعة الحقيقية للمشروع، ورصدت حتى الآن أكثر من 250 انتهاكاً في ست محافظات بشمال الضفة الغربية، لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، خلال النصف الأول من العام الجاري.

نموذج مصغر لطبيعة الانتهاكات
وقال منسق الوحدة، عبد الحكيم الشيباني: إن هذه الشكاوى شكلت نموذجاً مصغراً لطبيعة الانتهاكات الواقعة على الأشخاص ذوي الإعاقة.
وبين الشيباني، أن هذه الشكاوى تركزت على سبعة أنواع من الانتهاكات لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، على الرغم من وجود 24 نوعاً من الحقوق التي قد تكون محلا للانتهاكات من قبل الجهات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص.
وأضاف: إن تركز هذه الشكاوى على هذه الأنواع من الانتهاكات للحقوق، يؤكد الحاجة الماسة للأشخاص ذوي الإعاقة، للقضايا محل الشكاوى.
وأردف: "تمثلت هذه الحقوق محل الانتهاكات في الحق بمستوى معيشي لائق، والحق في العمل، والحق في التنقل، والحق في الصحة، والحق في الحصول على الإعفاء الجمركي، والحق في التعليم، والحق في السكن، بالإضافة إلى الحق بالعمل والالتحاق بالوظيفية العمومية".

الحق في التنقل
وأوضح أن غالبية الحقوق محل الانتهاكات، جاءت بحق وزارة التربية والتعليم العالي، وديوان الموظفين، بالإضافة إلى الحق في التنقل، وخاصة من خلال وسائل النقل العمومي ورفض السائقين نقل الأشخاص ذوي الإعاقة في المركبات العمومية بسبب الإعاقة.

شكاوى متعددة
وذكر الشيباني، أن عددا من الشكاوى جاءت بحق وزارة المالية لغايات الحصول على الإعفاء الضريبي، فيما تلقت الهيئة عددا من الشكاوى تتعلق بمعيقات الحق في الحصول على التعليم.
وأشار إلى أن وحدة رصد وتوثيق الانتهاكات، نجحت في التأثير على عدد من السياسات العامة فيما يتعلق بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك من خلال عدد من التدخلات، منها المتابعات لدى وزارة النقل والمواصلات، وجهاز الشرطة، فيما يتعلق برفض عدد من سائقي المركبات العمومية نقل بعض الأشخاص ذوي الإعاقة في مركباتهم، بحجة عدم مواءمة تلك المركبات للأشخاص المعاقين حركيا.
وتابع، إن وزير النقل والمواصلات، أصدر قرارا في الثالث والعشرين من أيلول العام الماضي، يقضي بتسهيل وتسريع معاملات الأشخاص ذوي الإعاقة لدى مديريات الوزارة ودوائرها المختلفة.
من جهته، اعتبر المستشار القانوني لمشروع رصد وتوثيق الانتهاكات للأشخاص ذوي الإعاقة، المحامي صلاح موسى، أن التأثير في السياسات الوطنية أمر لا بد منه حتى يتمكن هؤلاء من العيش على قدم المساواة مع الجميع في المجتمع دون تمييز.

توقيع عشر اتفاقيات
وإضافة إلى وحدة رصد الانتهاكات، ذكرت الهيئة، أنها وقعت اتفاقيات تمويل مبادرات بقيمة 30ألف يورو مع عشرة مؤسسات شريكة، هي جمعية الإغاثة الطبية-برنامج التأهيل المجتمعي "CBR"، والهيئة الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة، وجمعية مردا الخيرية للتنمية، وجمعية طوباس الخيرية، وجمعية "إنسان" للتنمية المجتمعية الخيرية، وجمعية لجان العمل الاجتماعي في طولكرم، وجمعية منتدى المثقفين في قلقيلية، وجمعية "أصوات" لدعم المعاقين عقليا، والاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة.
وبينت الهيئة أن هذه المبادرات أسهمت في دعم الأنشطة المجتمعية لصالح حقوق ذوي الإعاقة، ورفد وحدة رصد وتوثيق الانتهاكات، بما عزز الحالة الداعمة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع المحلي.
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 442      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©