[ إطلاق أول حملة ضغط ومناصرة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقـة ]


الأحد 25 / 06 / 2017 - 02:21 صباحاً
آخر الأخبار
إطلاق أول حملة ضغط ومناصرة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقـة
أعلن خمس مؤسسات تعنى بقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة في الضفة الغربية وقطاع غزة، أمس، عن إطلاق أول حملة ضغط ومناصرة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين، ستشمل جمع أكثر من ربع مليون توقيع لحشد الدعم لإقرار اللائحة الحقوقية للأشخاص ذوي الإعاقة.
وأطلقت هذه الحملة، بمبادرة من برامج التأهيل المجتمعي في محافظات شمال وجنوب الضفة الغربية وقطاع غزة، والاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة، والهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية في محافظة جنين "PCS"، وشبكة "أصوات"، والهيئة الوطنية للأشخاص ذوي الإعاقة.
وقال مدير برنامج التأهيل المجتمعي في الإغاثة الطبية، الدكتور علام جرار، إن هذه الحملة التي تعد الأضخم على مستوى الوطن، ستشكل صرخة مجتمعية لا بد أن يلتفت إليها الجميع، باعتبارها حملة شعبية تنطلق من القواعد، وبمشاركة مؤسساتية ومجتمعية واسعة.
وتحدث جرار، عن المجال الجغرافي للحملة التي ستمتد في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة في مجال التعليم والعمل.
وأشار، إلى أن هذه الحملة تأتي في سياق تركيز الجهد للدفاع عن قضايا وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وعلى إثر الدراسات التي أجريت من قبل عديد من المؤسسات، والتي كان أهمها دراسة بين وزارة الشؤون الاجتماعية ومركز الإحصاء الفلسطيني، تناولت قضايا الخدمات الاجتماعية والصحية، والتعليم، والعمل، والمواءمة البيئية، وأظهرت أن عدد المواءمات البيئية، تقل عن 10% من المؤسسات، إضافة إلى قضية الفرص

المعطاة لذوي الإعاقة.
ونوه، إلى أن الدراسة جرت على أكثر من 15 ألف أسرة، واعتمدت على التعريف الواسع للإعاقة التي برز من خلالها أن المجتمع الفلسطيني يعاني من نسبة إعاقة 7%، وهي نسبة عالية وتعكس حاجة متزايدة ووضعا مقلقا.
وذكر جرار، أن الحملة الشعبية المؤسساتية، بدأت في قطاع غزة الذي كان سباقا في طرح الفكرة والعمل عليها، حيث تم لغاية الآن، الحصول على أكثر من 80 ألف توقيع في محافظات القطاع، وستبدأ الآن في محافظات الضفة حملة التوقيعات، للوصول إلى ربع مليون توقيع ضاغط يتم الإعلان عنها في يوم المعاق العالمي، وذلك بهدف توجيهها للضغط على الحكومة، والحصول على حقوق ذوي الإعاقة.
من جهته، تحدث ممثل الهيئة الاستشارية لتطوير المؤسسات غير الحكومية في محافظة جنين، أحمد أبو الهيجاء، عن مستقبل هذه الحملة التي قال، إنها تنطلق من أهداف عملية بإحداث حراك شعبي ورأي عام مساند لإحداث تأثير من خلال الحملة الأكبر على مستوى الوطن في مجال الضغط والمناصرة والأوسع جغرافيا، وتعكس عمق التعاون بين مختلف أطياف المجتمع.
وشرح أبو الهيجاء، مراحل الحملة التي ستستهدف طلبة الجامعات والمدارس الثانوية، والمؤسسات الأهلية، والأحزاب والتنظيمات السياسية، إضافة إلى تمركز متوازن في المدن للحصول على تواقيع المواطنين، وستتم بالتعاون مع مديريتي التربية والتعليم والشرطة، وتستهدف المجلس التشريعي وصناع القرار، مؤكدا أنها حملة الجميع للجميع.
بدوره ثمن ممثل الاتحاد العام لذوي الإعاقة، رفيق أبو سيفين، هذه الحملة شاكرا المؤسسات الداعمة لها، وأكد دعم الاتحاد العام لهذه الحملة وإنجاحها.
واستعرض أبو سيفين، تاريخ قانون المعاق لسنة 1999، والذي تم توقيعه والمصادقة عليه ونشره في جريدة الوقائع الفلسطينية، وعن أهداف هذا القانون التي لم تطبق بنود كثيرة منه حتى الآن.
ونوه، إلى أن هذه القوانين، وفرت خدمات اجتماعية للجرحى والأسرى وأهالي الشهداء، باستثناء ذوي الإعاقة.
وأعرب عن سعادته بهذه الحملة وتأييد الاتحاد العام لكل أشكال مناصرة ذوي الإعاقة ولكل المشاريع الهادفة إلى تطوير واقعهم، معتبرا أن أهمية هذه الحملة، تكمن في شمولية عملها لشطري الوطن من حيث تغطيتها لكافة المناطق، وضمها لمختلف شرائح المجتمع الفلسطيني.
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 799      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©