[ بلديتا تقوع ودورا تبحثان سبل إدراج الإعاقة في عمل البلديات ]


السبت 25 / 02 / 2017 - 01:19 مساءً
آخر الأخبار
بلديتا تقوع ودورا تبحثان سبل إدراج الإعاقة في عمل البلديات
أوصى المشاركون في الاجتماع الذي عقدته الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية PCS معبلدية تقوع وبلدية دورا ضمن مشروع"بناء القدرات في مجال تعميم الإعاقة" والذيتنفذه الهيئة بالشراكة مع برامج التأهيل المجتمع  CBR بدعم من مؤسسة الدياكونيا\ناد , على ضرورة مواءمة سياسات البلديات واللوائح الناظمة لعملها بحيث تكون صديقة لذوي الإعاقة، والتخطيط لتوظيف 5% من موظفي الهيئات المحلية من ذوي الإعاقة, بالإضافة إلى إدراج بند خاص بالموازنة بخصوص نشاطات ذويالإعاقة في البرامج والمشاريع, بالإضافة إلى الموائمة البيئية للاماكن العامة التابعة للبلدية.
 
حيث أكد عطا صبح القائم بأعمال مدير العلاقات العامة في بلدية دورا أن المجلس البلدي أخذ قرار بمواءمة كافة الأبنية
الجديدة بما ينسجم والأشخاص ذوي الإعاقة, وتم فعليا مواءمة مبنى خدمات الجمهور لتسهيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة, وأضاف أن البلدية في الفترة القادمة ستقوم بتنظيم حملة ضغط ومناصرة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة, وأيضا سيقوم قسم الإعلام فيالبلدية بعمل مواءمة للموقع الالكتروني للأشخاص ذوي الإعاقة.
                             
وأضاف تيسير أبو الفرج مدير بلدية تقوع أن البلدية ستقوم بمشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في كل جلسات التخطيط التي يشارك بها المجتمع المدني, بالإضافة إلى قرار المجلس البلدي بموائمه كافة الأبنية الجديدة بما ينسجم والأشخاص ذوي الإعاقة, وأكد أن مبنىالبلدية موائم للأشخاص ذوي الإعاقة للاستفادة من الخدمات التي يطلبها المواطنون.

وبدوره أكد احمد هيجاوي مدير البرامج في الهيئة الاستشارية على أهمية تطوير وبناء نموذج لتعميم الإعاقة في السلطات المحلية, والذييتحقق من خلال التأثير على السياسات العامة لوزارة الحكم المحلي الفلسطينية من أجل إدخال مفهوم (تعميم الإعاقة) على عمل البلديات, وأضاف أن التشبيك الفاعل بين مختلفالأطراف ذات العلاقة هو الذي ينجح العمل.

وأردف أن المشاكل الرئيسية في بنية المؤسسات والمتمثلة في غياب رؤيةمتكاملة لدى منظمات المجتمع المدني الفلسطيني والوزارات الحكومية في تطبيق مفهومتعميم الإعاقة بشكل يصبح فيه الأشخاص ذوي الإعاقة أكثر قدرة على تحقيق اندماجحقيقي في كافة قطاعات المجتمع بعيدا عن مفهوم الشفقة والتسول المؤسساتي ما زالت بحاجة إلى مزيد من العمل. 
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 419      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©