[ الهيئة الاستشارية الفلسطينية ومنتدى الكفيف يكرمان الطلبة المكفوفين في محافظة جنين ]


الثلاثاء 17 / 10 / 2017 - 09:52 صباحاً
آخر الأخبار
الهيئة الاستشارية الفلسطينية ومنتدى الكفيف يكرمان الطلبة المكفوفين في محافظة جنين
نظمت امس الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية في محافظة جنين (PCS) ومنتدى الكفيف الفلسطيني حفل تكريم للطلبة المكفوفين في المحافظة .

والقى كلمة المنتدى مصطفى الجوهري , موضحا ان هذه المبادرة انطلقت لتحمل هم الكفيف الفلسطيني الذي يتميز بالإرادة والتصميم على استمرار نهج الحياة والمستقبل، واضاف انه كان للمنتدى الشرف الكبير

بأن يجد أناسا صمموا على مواصلة نهج الحياة ورسموا معالم وصور جميلة .

وفي كلمة الراعي الرسمي للحفل , بنك الإسكان للتجارة والتمويل القى مهدي جرار مدير فرع جنين كلمة اكد فيها حرص البنك على دعم المجتمع وخاصة كالمنتدى الذي انطلق لرسم البسمة على شفاه المكفوفين

والذي سيساهم بتطوير نهج حياة الكفيف وإيصال رسالته إلى جميع المواطنين.
والقت كلمة الهيئة الاستشارية نائبة الرئيس فرحة أبو الهيجاء , موضحة ان الهيئة قامت بخطوة ايجابية تجاه هذه المجموعة التي همشت لفترات طويلة وخاصة من قبل المؤسسات الرسمية , فأخذت الهيئة على

عاتقها تبني هذه المبادرة على اعتبار أن المكفوفين هم جزء من المجتمع الفلسطيني ولديهم القدرات والطاقات الإبداعية وقدمنا لهم المكان المناسب لتأهيلهم وتطويرهم. واكدت ان نجاح المنتدى هو كفيل بتعميم

التجربة على باقي محافظات الوطن داعية لاعطاء هذه الشريحة الفرصة الكافية لتجسيد إبداعاتهم لما تملكه من طاقات كبيرة وعلينا أن نمد أيدينا لهم لنقل همومهم إلى الجميع.

وفي كلمة الطلاب المكفوفين المتفوقين التي القاها مصطفى أبو رأس ,أشاد بالقائمين على هذا المنتدى واعتبر أن الليل والظلام الدامس لا بد أن يأتي بعده النور المشرق، وأضاف أبو راس أن المكفوفين قد تحدوا

إعاقاتهم ورسموا طريق النجاح والتكنولوجيا ونجحوا في تذليل العقبات التي واجهتهم.

وهنات وزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري المتفوقين المكفوفين , مؤكدة على ضرورة اسناد ودعم هذه الشريحة , كون فئة المكفوفين تمثل شريحة الإنسان الطامح والمنجز الذي يتحدى إعاقته في سبيل

تحقيق حلمه، ولهم حقوق كغيرهم من المواطنين بما كفله لهم القانون الفلسطيني المتعلق بالمعاقين.وذكرت ان الوزارة بدأنا بدات بإجراء مسوحات عامة لطبيعة الاحتياجات والخدمات المطلوبة لتفعيل دور ذوي

الإعاقة في المجتمع المحلي وهنالك خطة متكاملة بين مختلف الوزارات لتقديم الخدمة المثلى إلى المعاقين ورحبت المصري بالنشاط المتميز الذي قامت به هذه الشريحة.

من جانبه , شكر محافظة جنين قدوره موسى جميع القائمين على الاحتفال لرعايتهم ودعم هذا المنتدى وعلى رأسهم الهيئة الاستشارية وبنك الإسكان، وتابع موسى أن المكفوفين هم شريحة وجزء مكون من

المجتمع الفلسطيني ولهم حقوق مشروعة يجب علينا أن نقدمها لهم ولديهم إبداعات وطاقات كبيرة علينا أن نكتشفها ونسخرها في خدمتهم كما وشكر موسى الوزيرة المصري على تلبيتها الدعوة لحضور الاحتفال.

تخلل الاحتفال العديد من الفقرات الفنية الهادفة وسكيتش مسرحي يعبر عن واقع وحياة المكفوفين وفي نهاية الاحتفال تم توزيع الدروع التذكارية للجهات الداعمة والرعية وشهادات التفوق للطلبة المتفوقين من

المكفوفين.

والجدير ذكره بأن منتدى الكفيف الفلسطيني هو إطار اجتماعي تطوعي يضم المكفوفين الفلسطينيين ويهدف إلى دعم التواصل والتنسيق بين المكفوفين في اتجاه دعم إبداعاتهم وتقديم الخدمات المخصصة لهذه

الفئة، وتقوم الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية في محافظة جنين برعاية المنتدى وتقديم الدعم المعنوي والمادي له.

وخاطبت الهيئة الجهات المختصة قائلة: إن الشباب الفلسطيني كان على الدوام رافعة النضال الفلسطيني، ويجب علينا جميعا التكاتف لكي لا نخسر هذه الطاقات التي بدأ اليأس يدب في شرايينها، وعلينا أن نترجم

قرارات المؤتمرات المحلية والدولية في هذا الإطار بشكل مرض بعيدا عن الشعارات لأننا في زمن العمل.

وشددت على أهمية تفعيل دور الشباب في المشاركة بمختلف أوجهها، مؤكدة أن معالجة المشاركة السياسية والمجتمعية للشباب في الحياة العامة ما زال يكتنفها بعض أوجه القصور، فهي لا تسير وفق مفاهيم التنمية

الشبابية الحديثة، ولا زالت الفجوة بين الأجيال قائمة سيما في الحياة السياسية.

وأشارت إلى أنها رصدت من خلال عملها مشاكل جوهرية لا بد من الوقوف عندها مليا في اليوم العالمي للشباب تتعلق بفقدان قطاعات واسعة من الشباب الفلسطيني الثقة بمجتمعهم ومؤسساته، وارتفاع معدلات

التفكير في الهجرة لدى الشباب الذين يستسهلون هذا الحل للهروب من واقعهم.
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 627      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©