حنان الحروب تشارك بإطلاق الحملة الوطنية لنصرة حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم

شاركت المعلمة حنان الحروب الفائزة بجائزة "أفضل معلم في العالم لعام 2016"، في إطلاق "الحملة الوطنية لنصرة حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم" والتي أعلن عنها في جنين اليوم الأربعاء.
وجاء ذلك في فعالية وطنية بادر إليها الائتلاف التربوي الفلسطيني والهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية  ومركز إبداع المعلم.

وأكدت المعلمة حنان الحروب على حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم مطالبة ببيئة تعليمية دامجة في فلسطين، مشددة على أن حق التعليم للجميع مقولة يجب أن تطبق على جميع
الفئات وفق تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة.

وعقدت الحروب لقاءا مع مؤسسات المجتمع المدني في جنين في مقر الهيئة الاستشارية تخلله حوار حول الدور المجتمعي للنهوض بالتعليم في فلسطين، وكرم خلاله المجتمع المدني الحروب على حصولها على الحاجزة الدولية.

كما التقت خلال الزيارة بمحافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان، الذي أشاد بدورها المميز على المستوى العالمي في التعليم، الذي كان بمثابة رسالة للعالم نقلتها الحروب عن الحالة الفلسطينية والتي تحمل الكثير من المعاني، تحمل الحب والغضب: الحب الذي نحمله وفاء لشهدائنا وأسرانا وجراحنا الذين سقطوا من أجل حرية فلسطين، أما الغضب على العدو الإسرائيلي الذي قادنا إلى
هذه الأوضاع، وتم تكريم الحروب من قبل محافظ جنين.

كما تضمنت الزيارة عقد ورشة عمل موسعة في الجامعة العربية الأمريكية، حيث كان في استقبالها رئيس الجامعة الدكتور علي أبو زهري مثمنا على زيارتها للمحافظة والجامعة، كما استمع الحضور لكلمة الائتلاف التربوي والمحافظة وكلمة الحروب التي أكدت خلالها على دعمها لحق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم ودورهم في دفع عجلة التنمية.

وأشارت إلى ضرورة دعم السلم الأهلي في محافظات الوطن، كما أبدت استعدادها الكامل لبحث سبل التعاون لتحسين جودة التعليم في المحافظة،وتم بعدها عمل نقاش مفتوح مع الحضور من المؤسسات والطلاب والمشاركين في اللقاء.

وأعلن بعد ذلك  بيان حملة نصرة حق الأشخاص ذوي الإعاقة في التعليم الذي وقعت عليه الحروب، والذي أشار إلى ارتفاع نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين، حيث فاقمت الإجراءات التعسفية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي من أعداد المعاقين الآخذة بالارتفاع السريع نتيجة افراط الاحتلال في استخدام القوة بكافة أشكالها ضد الفلسطينيين، منوها إلى آخر إحصاءات وزارة الصحة التي تشير إلى أن عدد المواطنين الذين يعانون من الإعاقة في فلسطين 113 ألف شخص؛ منهم 75 ألف في الضفة و 38 ألف في قطاع غزة.

وطالب الموقعون على بيان الحملة بضرورة إقرار مخصصات كافية من موازنات المؤسسات الأكاديمية والأهلية لتحقيق المواءمة، وإعداد خطط لتأهيل المعلمين المعنيين بتعليم الأشخاص ذوي الإعاقة ،وتوفير الأدوات والاحتياجات اللازمة ، بالإضافة إقرار وتبني سياسات الدمج والتعليم الجامع في المؤسسات التربوية، وتبني منهاج تعليمي ينسجم وتوجهات الدمج من خلال مضامين هذا
المنهاج، إضافة إلى مطالبتهم بتحسين البيانات المتعلقة بالإعاقة على اختلاف أشكاله.
الهيئة الإستشارية الفلسطينية - الخميس 25 / 08 / 2016 - 11:49 صباحاً     زيارات 2029     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك




شركاؤنا