بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة واليوم العالمي لحقوق الإنسان إطلاق إكسبو الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين 2016

في سابقة هي الأولى من نوعها في فلسطين، وتحت رعاية الرئيسالفلسطيني محمود عباس، أطلقت الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير
الحكومية PCS، معرض إكسبوالأشخاص ذوي الإعاقة 2016 تزامنا مع انطلاق أسبوع الإعاقة العالمي واليوم العالمي
لحقوق الإنسان، وذلك بدعم من الاتحاد الأوروبي ومؤسسة ديكونياناد، وبالشراكة مع
أكثر من 30 مؤسسة عاملة في مجال الإعاقة من الضفة الغربية وقطاع غزة، وبحضور كبير
من ممثلي الوزارات الحكومية والقطاع الأهلي وطلبة المدارس وذوي الإعاقة وأهاليهم.وافتتح المعرض في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني رام الله،وتحت رعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبحضور ممثل الرئيس الدكتور صائب عريقات،
ووكيل وزارة العمل ناصر قطامي، والسيدة لورا ماسكاجنا ممثله عن مكتب الاتحاد
الأوروبي في فلسطين، والسيدة غادة حرامي ممثل الديكونياناد، والسيد أمين عنابي عن
وزارة التنمية الاجتماعية، والدكتور هاني حروب عن وزارة الحكم المحلي، والدكتور وليد
الخطيب عن وزارة الصحة، والسيد يوسف دراوشة عن وزارة النقل والمواصلات، والسيد
خليل علاونة عن التربية والتعليم، والدكتور محمد العبوشي عن برامج التأهيل
المجتمعي، ورفيق أبو سيفين رئيس الاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة.وبدأت الجلسة الافتتاحية للمعرض بكلمة ترحيبية من الهيئةالاستشارية ألقاها مدير المشاريع احمد أبو الهيجاء والتي رحب من خلالها بالمشاركين
وخص بالذكر ممثل سيادة الرئيس محمود عباس السيد صائب عريقات وممثلي المؤسسات
الشريكة من الاتحاد الأوروبي وديكونياناد و المؤسسات الشريكة.ومن جهته أشاد الدكتور صائب عريقات بالجهود المبذولة من كافةالمؤسسات لإنجاح معرض الأشخاص ذوي الإعاقة لافتا إلى أن 7 % من سكان فلسطين هم من
الأشخاص ذوي الإعاقة ما يحبذ مضاعفة الاهتمام بهذه الفئة والاهتمام بمشاكلهم
وهمومهم بالإضافة إلى توقيع اتفاق مشترك بين الأشخاص ذوي الإعاقة حول لجنة
المتابعة واختيار ممثليهم.وأكد معتصم زايد المدير التنفيذي في الهيئة أن معرض إكسبو الأشخاصذوي الإعاقة هو حدث إعلامي وطني يسعى إلى تسليط الضوء على حقوق الأشخاص ذوي
الإعاقة،خاصة بما يحتويه من نماذج وأدوات وممارسات حول إدراج الإعاقة على ضوء تجربة
منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة.وأشار زايد إلى أنه من المقرر أن يقسم المعرض إلى قسمين رئيسينهما: زوايا لعرض تجارب المؤسسات تشمل مواد مرئية ومسموعة توثق تجارب المؤسسات في
إدراج الإعاقة، والقسم الآخر هو ورش عمل حوارية للحديث عن أهم القضايا الوطنية
التي تخص أوضاع الأشخاص ذوي الإعاقة.وخلال ورش العمل التي أدارها الإعلامي سليمان بشارات شاركت كلا منوزارة التنمية الاجتماعية، ووزارة العمل، ووزارة الحكم المحلي، والتربية والتعليم،
ووزارة النقل والمواصلات، ووزارة الصحة.بدورها أشارت ممثلة وزارة الحكم المحلي رشا سليمان إلى الانجازاتالتي حققتها الوزارة خاصة في مجال موضوع الموائمة وامكانية الوصول .ومن جهته أخرى أكد ممثل وزارة الصحة على مدى أهمية توفير كافةالإمكانات المتاحة وتوفير المستلزمات الطبية للأشخاص ذوي الإعاقة بالإضافة إلى
أهمية موائمة كافة المؤسسات الصحية كالمستشفيات والمراكز الطبية.وأشار ممثل وزارة النقل والمواصلات الى المشاكل التي يعانيهاالأشخاص ذوي الإعاقة خاصة كون القطاع العام للنقل والمواصلات مملوك للخاص، لافتا
إلى المشاريع التي نفذتها الوزارة في مجال تهيئة البنية التحتية لحافلات خاصة بنقل
بذوي الإعاقة.وبدوره لفت ممثل وزارة التنمية الاجتماعية إلى أهمية التكامل فيالأدوار بين كافة القطاعات من أجل النهوض بواقع الأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكدا أن
هناك الكثير من الاحتياجات والممارسات السلبية التي يجب وقفها بحق هذه الفئة
الضعيفة والمهمشة.ونوه ممثل وزارة العمل إلى أهمية موائمة مراكز التدريب المهني وأنتكون ملائمة لعملية وصول ذوي الإعاقة مشيرا أهمية المبادرات والمشاريع الصغيرة في
توفير فرص عمل خاصة بذوي الإعاقة .وعبر ممثل وزارة التربية والتعليم عن سعادته بوضع ملف الإعاقة ضمنالملفات الطارئة والمهمة على أجندة الحوار مع الحكومية الفلسطينية، وأن هناك فرصة
حقيقية لإدراج الإعاقة على نطاق الخطة الوطنية للحكومة والخطط القطاعية وعبر
القطاعية.من جهة أخرى أكد ممثلي المؤسسات العاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقةخلال الجلسة الخاصة بهم على أهمية معرض إكسبوا الأشخاص ذوي الإعاقة 2016 في عرض
تجارب الأشخاص ذوي الإعاقة ومؤسساتهم بما يعززهم ويسهم في حلق روح المنافسة
الجميلة بينهم فيما يخص تطوير وتحسين أوضاعهم المعيشية.بدوره أكد ممثلي المؤسسات الدولية في مداخلاتهم على دعم كافةالتوجيهات نحو دعم الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين لأهمية تحسين أوضاعهم واثر ذلك
على التنمية المجتمعية ككل في فلسطين ، مؤكدين على أهمية التعامل وفق النهج
الحقوقي في التعاطي مع قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة، كما أشاروا إلى أهمية إدراج
الإعاقة على مستوى السياسات الوطنية وعلى أجندة الخطط التي تنفذها الوكالات
الدولية في فلسطين. 
الهيئة الإستشارية الفلسطينية - الأربعاء 7 / 12 / 2016 - 11:40 صباحاً     زيارات 439     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك




شركاؤنا