[ جلسة استماع حول "مخالفات الأبنية" في بلدية الزبابدة ]


الخميس 23 / 03 / 2017 - 06:22 مساءً
آخر الأخبار
جلسة استماع حول "مخالفات الأبنية" في بلدية الزبابدة
عقدت بلدية الزبابدة بالتعاون مع الهيئة الاستشارية الفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية PCS، والتعاون الإنمائي الألماني GIZ، جلسة استماعبعنوان "مخالفات الأبنية، مشاكل وحلول"، بهدف متابعة البلدية في تقديم خدماتها للمواطنين، ومشاركتهم في وضع حلول لمشكلة مخالفات الأبنية، سيما وهي أحد أهم القضايا الإشكالية في البلدية.

جاء ذلك خلال لقاء جماهيري في البلدة شاركت فيه الهيئة الاستشارية والتعاون الإنمائي الألماني، ووزارة الحكم المحلي، وجهاز الشرطة، ورئيس وأعضاء المجلس البلدي وشخصيات اعتبارية وعامة من البلدة.

حيث بدأت نشاطات الجلسة بكلمة رئيس البلدية مروان دعيبس وترحيبه بالحضور، مؤكدا على أهمية العمل على وضع الأسس السليمة لموضوع المساءلة المجتمعية بما يخدم المواطنين في
البلدة والمجلس البلدي المنتخب في إطار المكونات الأساسية من حيث الشفافية والمشاركة والرقابة والاستجابة من خلال المساءلة المجتمعية، مثنيا على جهودالتعاون الألماني والهيئة الاستشارية بتعزيز المشاركة المجتمعية.

بدوره تحدث جهاد الشخشير ممثل مؤسسة التعاون الألماني GIZ عن أهمية تطبيق أدوات المساءلة المجتمعية منخلال المشاركة، واستجابة البلدية لاحتياجات المواطنين، ودور المواطنين في الرقابة والإشراف، حيث سيتم لأول مرة في بلدية الزبابدة تطبيق إحدى أدوات المساءلة المجتمعية وهي "جلسة الاستماع"، من أجل إشراك المواطنين في اتخاذ القرارات، من أجل تحسين جودة الخدمات التي تقدمها البلدية، وذلك ضمن جهود الهيئة الاستشارية و GIZ، في تعزيز المساءلة المجتمعية في البلديات المحلية.

وتم خلال الجلسة تقديم مرافعات من جميع أصحاب العلاقة بالقضية، وهم: البلدية، ووزارة الحكم المحلي، المواطنين، وجهاز الشرطة والناحية القانونية والقوانين المعمول بها في هذا المجال.

فقدم المهندس داوود شاهين رئيس قسم الهندسة في البلدية ورقة عمل تبين أثر مخالفات الأبنية في إعاقة التنمية المحلية، حيث استعرض أهم الاجراءات المتبعة في البلدية من أجل الحصول على ترخيص البناء، كما بين أنواع مخالفات البناء والتعديات، وتحدث عن بعض الثغرات التي يقوم المواطنين باستغلالها، وعرض شاهين التقرير السنوي لأعمال الهندسة في البلدية والذي يبين عدد الانذارات والإخطارات في مخالفات الأبنية، واختتم المرافعة بالحديث عن النتائج السلبية الناجمة عنها.

وبدوره تحدث المهندس سامر خماش من وزارة الحكم المحلي، عن أهمية إزالة المخالفات من أجل الحد من ارتكاب مخالفات جديدة، ومشاركة جهاز الشرطة في استكمال الاجراءات، من أجل
تعزيز احترام القانون ومنع التعديات مستقبلا، وتعزيز قيم الشفافية والنزاهة في عمل البلديات.

وأشار أحمد هيجاوي مدير المشاريع والبرامج في الهيئة الاستشارية عن أهمية المساءلة المجتمعية في ادراك المواطن لحجم المسؤولية تجاه بلدته الأمر الذي يجعله دائم الحرص على المساهمة بفاعلية أكبر في قضايا وطنه ومناقشتها بصورة أكثر دقة.

ومن جهته رافع المقدم محمد جرادات مدير شرطة مركز الزبابدة المجتمعية متحدثا باسم جهاز الشرطة في البلدة مشيرا إلى استعدادهم التام للقيام بواجبهم وتطبيق القانون وحماية أمر المحكمة في إزالة التعدي، مؤكدا على أهمية تطبيق القانون على جميع المواطنين دون استثناء، وأوصى جرادات بضرورة توقيع مذكرة تفاهم بين أطراف العلاقة من أجل تسهيل العمل.

وتم فتح باب النقاش للحضور من المواطنين الذين طالبوا باتخاذ قرارات حاسمة ورسمية بشأن المخالفات، مشيرين إلى أن البلدة تحتاج لتنظيم أكثر، من خلال اقتراحات عملية، مطالبين بشفافية العمل في هذا البند، وأوصى المواطنون بأهمية تشكيل لجنة متابعة، لاستكمال العمل في هذه القضية، وعمل جلسات استماع أخرى لاشراكهم في حل مشاكل البلدية.
الهيئة الإستشارية الفلسطينية           زيارات : 158      تعليقات : 0                    
تعليقات فيسبوك
عرض الردود
شاركنا رأيك
الحقوق محفوظة الهيئة الإستشارية الفلسطينية©