« ط§ط·ظ„ط§ظ‚ ط­ظ…ظ„ط© " ط­ط· ط­ط§ظ„ظƒ ظ…ظƒط§ظ†ظٹ" ظ„ظ…ظˆط§ط¦ظ…ط© ط§ظ„ط£ظ…ط§ظƒظ† ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط© ظ„ظ„ط£ط´ط®ط§طµ ط°ظˆظٹ ط§ظ„ط¥ط¹ط§ظ‚ط© ظپظٹ ظپظ„ط³ط·ظٹظ† »






أطلقت الهيئة الاستشاريةالفلسطينية لتطوير المؤسسات غير الحكومية وبالشراكة مع الاتحاد الفلسطيني العام
للأشخاص ذوي الإعاقة وبالتعاون مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين الحملة الوطنية
لمواءمة الأماكن العامة للأشخاص ذوي الإعاقة" حط حالك مكاني" وذلك خلال
مؤتمر صحفي مشترك في مدينة رام الله وبشكل متزامن في مدينة غزة، وبحضور ومشاركة ممثلي
العديد من المؤسسات الأهلية العاملة في مجال الإعاقة .وتخلل المؤتمر الصحفي قراءةللبيان الصحفي الذي أطلقته الهيئة باسم الحملة الوطنية لموائمة الإماكن العامة
" حط حالك مكاني "  على لسان
الأستاذ رفيق أبو سيفين رئيس الاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة والذي أكد
من خلاله على أهمية هذه الحملة لما تجسده من انطلاقة شعبية ومؤسساتية تهدف لتكثيف
الجهود من أجل وضع حد للفجوات القائمة على صعيد الموائمات المكانية في فلسطين.ولفت أبو سيفين إلى أهمية أن تكونهذه الحملة جرس إنذار لكل صاحب قرار  وضمير
في القطاعين العام والخاص لتبني سياسات وإجراءات أكثر صرامة في التعامل مع هذا
الملف الحقوقي العادل.ومن جانبه أشار مدير البرامج فيالهيئة الاستشارية الفلسطينية الأستاذ احمد هيجاوي  إلى شمولية الحملة والى كم التعاون المتين الذي
شكلته الهيئة والاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة ومنظمات الأشخاص ذوي الإعاقة،
وبالتعاون الوثيق مع ومناصري حراك الإعاقة في فلسطين على تنظيم وقيادة هذه الحملة
على المستوى الوطني، وذلك بشراكة ودعم من كافة الأطراف ذات العلاقة.وأضاف الهيجاوي إلى أن هذه الحملةتأتي في إطار حراك ضغط ومناصرة متواصل لتعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ولكن
الموائمات ما زالت حتى اليوم تقف عقبة كأداء أمام تطبيق هذه المنظومة من الحقوق ؛
فبدون الموائمات لن يستقيم الحق في الوصول لكافة الخدمات، وخاصة خدمات التعليم،
والصحة والتنقل والعمل اللائق، والتمتع بالحرية الشخصية والمكانة الاجتماعيةمنوها
الى انه ولما رصدت الحملة فجوات كبيرة بين ما نصت عليه القوانين الفلسطينية،
والاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي وقعت عليها فلسطين عام 2014،
وبين ما هو موجود ويجري على أرض الواقع، فكان لا بد من إطلاق هذه الحملة لردم تلك
الفجوات وتسليط الضوء عليها، ورفع الصوت علياً لفضح كافة الانتهاكات المتعلقة بهذا
الحق الأساسي.ومن جهته أشار ممثل نقابةالصحفيين الفلسطينيين الأستاذ عمر نزال إلى أن الحملة تهدف تهدف الحملة إلى
المساهمة في تحسين حياة الأشخاص ذوي الإعاقة على المستوى الإنساني والاقتصادي
والاجتماعي والتعليمي والصحي، ومساندتهم للاندماج داخل مجتمعاتهم لتحقيق التغيير
المنشود والمطلوب لهم منوها الى شعارالحملة الرئيسي الذي جاء تحت مسمى "حط
حالك مكاني" ؛ وذلك تعبيرا عن شعور التضامن والدعم المجتمعي نحو حقوق الأشخاص
ذوي الإعاقة، وأهمية أن يشعر الجميع باحتياجات هذه الفئة المهمة في المجتمع. واكد بيان الحملة على انها تركززيادة فرص العمل للأشخاص  ذوي الإعاقة عن
طريق دعوة الشركات والمؤسسات العامة لموائمة أماكن العمل وعلى إدماجهم كجزء من قوة
العمل المنتجة والقادرة داخل المؤسسات والمنشآت، والعمل على تغيير المنظور السلبي
للجهات المشغلة وأصحاب العمل نحو الأشخاص ذوي الإعاقة لضمان دمجهم بشكل حقيقي
وفعلي.وقد أطلقت الحملة صفحة إلكترونيةعلى فيسبوك باسم (الحملة الوطنية لمواءمة الأماكن العامة للأشخاص ذويالإعاقة https://www.facebook.com/AccessiblePalestineCampaign  )  سيتم من خلالها الترويج لأنشطةالحملة ودعوة الجمهور للتبليغ عم كافة الأماكن العامة غير الموائمة والتي لا تستوي
شروط الموائمة والوصول للأشخاص ذوي الإعاقة، كما سيتم من خلال الصفحة نشر مواد
تثقيفية وتوعية بالإضافة لشمولها على سلسلة فعاليات تبدأ بفتح باب التطوع عبر
نموذج تسجيل إلكتروني للعمل ضمن الحملة، ولقاءات وعروض وفعاليات إعلامية ونشاط
الكتروني متعدد المسارات وقائمة سوداء بالأماكن غير المواءمة لتسليط الضوء عليها.وتدعو الحملة كافة منظمات المجتمعالمدني وقطاع الشباب والأشخاص ذوي الإعاقة كلاُ في موقعه إلى المبادرة في الانخراط
في هذه الحملة وتحمل مسئولياته في اتخاذ القرار المناسب لدفع مستويات المواءمة
المكانية في فلسطين إلى واقع أفضل.



» تاريخ النشر: الأربعاء 21 / 03 / 2018 - 10:38 صباحاً
» تاريخ الحفظ: الجمعة 22 / 06 / 2018 - 01:29 صباحاً
» الهيئة الإستشارية الفلسطينية

.:: http://pcs-palestine.org ::.